المملكة تدين العملية العسكرية التركية (نبع السلام) شمالي الأراضي السورية

اخبار السعودية
omar11 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
المملكة تدين العملية العسكرية التركية (نبع السلام) شمالي الأراضي السورية

أعربت المملكة العربية السعودية مساء أمس الأربعاء التاسع من أكتوبر / تشرين أول عن إدانتها للعملية العسكرية التي تشنها القوات التركية على مواقع الأكراد في شمال سوريا، والتي يطلق عليها الرئيس التركي عملية “نبع السلام”، واصفة العمليات التركية بأنها اعتداء سافر على سيادة ووحدة واستقلال الأراضي السورية.

وكانت القوات التركية قد بدأت عمليتها العسكرية شمالي سوريا أمس الأربعاء، عقب إعطاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إشارة البدء بشن العملية العسكرية، والتي تهدف تركيا من خلالها إلى حماية أمنها القومي عبر إبعاد التنظيمات الإرهابية من المنطقة الحدودية القريبة من تركيا، وإنشاء منطقة آمنة تسمح بعودة اللاجئين السوريين.

ونقل موقع العربية نت الإخباري السعودي، عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، أن المملكة تدين بشدة العملية العسكرية التركية شمالي سوريا، والاعتداء التركي على وحدة وسيادة واستقلال الأراضي السورية.

وأعرب المصدر عن قلق بلاده حيال العدوان التركي على مناطق شمالي سوريا، شرق نهر الفرات، مشددا على ضرورة ضمان سلامة السوريين القاطنيين في الشمال السوري، وضرورة استقرار الأوضاع وإرساء الأمن في شمال سوريا.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس)، فإن المصدر بوزارة الخارجية السعودية، أشار إلى أنه بغض النظر عن الدوافع التركية خلف تلك العملية العسكرية، فإن التدخل التركي في شمال سوريا قد يكون له تطورات سلبية على الاستقرار والأمن في المنطقة، فضلا عن تقويض الجهود الدولية لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي السياق ذاته، أشارت مصادر دبلوماسية بمجلس الأمن الدولي، إلى أنه تقرر مناقشة العملية التركية في شمال سوريا (نبع السلام)، في جلسة مجلس الأمن المقررة غدا الخميس، وذلك لمناقشة تداعيات العملية التركية في شمال سوريا.

الجدير بالذكر أن الحكومة التركية طالما حذرت في أوقات سابقة من وجود قوات كردية تابعة لتنظيم (بي كاكا) التي تصنفها تركيا كمنظمة إرهابية في شمال سوريا على الحدود التركية شرق نهر الفرات، واستخدام تلك المناطق كممرات لتزويد مسلحي حزب العمال الكردستاني الإرهابي بالسلاح والعناصر لتنفيذ عمليات إرهابية داخل تركيا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *